, 'opacity': false, 'speedIn': , 'speedOut': , 'changeSpeed': , 'overlayShow': false, 'overlayOpacity': "", 'overlayColor': "", 'titleShow': false, 'titlePosition': '', 'enableEscapeButton': false, 'showCloseButton': false, 'showNavArrows': false, 'hideOnOverlayClick': false, 'hideOnContentClick': false, 'width': , 'height': , 'transitionIn': "", 'transitionOut': "", 'centerOnScroll': false }); })

اجتماع الهيئات المحلية في مقر شركة كهرباء منطقة طوباس

 عقد في مقر شركة كهرباء منطقة طوباس امس اجتماع للهيئات المحلية، بحضور رئيس مجلس إدارة الشركة عقاب دراغمة ومدير عام الشركة عبد الله نعيرات وأعضاء مجلس الإدارة ياسر ابو كشك ومحمد بشارات وفكتور اسعيد، وفالح ابو عرة ممثلا عن الجامعة العربية الأمريكية، وكافة رؤساء وأعضاء المجالس البلدية والقروية في محافظة طوباس وجنوب جنين.بدوره، رحب عقاب دراغمة بالحضور وأوضح أن السلطة الوطنية الفلسطينية هي التي ارغمتهم على إنشاء الشركة منذ اليوم الأول، حيث أن وزير الحكم المحلي آنذاك الدكتور صائب عريقات ورئيس سلطة الطاقة السابق عبد الرحمن حمد اصرا وبإلحاح شديد على انشاء هذه الشركة، وبناء على رغبتهم الشديدة والملحة تم إنشاء لجنة تأسيسية من أجل إدارة مشروع الكهرباء وتسجيل الشركة رسميا، وكان عضوان من أعضاء هذه اللجنة هما غسان دراغمة مدير عام الحكم المحلي في طوباس والمهندس نايف عبد الحليم مدير عام المشاريع في سلطة الطاقة، وبالفعل فقد قامت اللجنة التأسيسية مشكورة بإدارة الشركة مدة عامين إلى أن تم تسجيلها رسميا في أوائل العام 2006 علما أن الشركة تعمل منذ العام 2002. كما أشار دراغمة الى انه ومنذ إنشاء هذه الشركة وهي تقوم بتطوير قطاع الكهرباء في منطقة امتيازها وبكفاءة عالية جدا، حيث أنها وفي أحلك الظروف لم تتخل عن واجبها في خدمة المواطنين منذ تسلمت مشروع الكهرباء في العام 2002 فقد كانت انقطاعات التيار الكهرباء تبلغ عشرات المرات يوميا، وقد وصلت إلى مرحلة متقدمة جدا من التطوير. كما أكد دراغمة قيام الشركة ومنذ اليوم الأول بدفع الفاتورة الكهربائية للشركة القطرية وحتى في أسوأ الظروف كانت تدفع جزءا من الفاتورة، لكنها منذ عام 2007 وبعد الاجتماع مع رئيس الوزراء تقوم بدفع الفاتورة شهريا وبانتظام. كما تقوم الشركة بتوزيع الأرباح سنويا على الأعضاء المؤسسين من الهيئات المحلية والمشاركة، وتقوم بدفع ضريبة القيمة المضافة للسلطة الفلسطينية، علاوة على ذلك فإنها تدفع للسلطة الوطنية الفلسطينية ضرائب على الأرباح المتحققة.وأكد دراغمة تطور الشركة كما ونوعا بنسبة تزيد عن 300% وقامت بتلبية جميع الطلبات الواردة للشركة، وقامت بناء على طلب رئيس سلطة الطاقة الدكتور عمر كتانة بتزويد بلدية قباطية بالقدرة المطلوبة 3 ميجا فولت أمبير من أجل تشغيل مناشير الحجر, وأيضا قامت بناء على طلب محافظ جنين قدورة موسى بتزويد قرى عديدة في محافظة جنين كانت في غارقة الظلام الدامس وهي الزاوية ووادي دعوق ومركة والحفيرة وبير الباشا وخلة عيشة, كما قامت بتزويد التيار الكهربائي إلى قرى العقبة وعاطوف وسلحب والمهددة جميعها من الاحتلال، وعملت على توصيل التيار الكهربائي إلى جميع الآبار الزراعية في المنطقة، ولدى الشركة القدرة على تزويد التيار الكهربائي لأية هيئة محلية أو مشروع بحاجة إلى ذلك. كما قدم دراغمة شرحا عن استعمال احدث الأنظمة التقنية حسب الأنظمة العالمية وهي نظام التحكم والسيطرة عن بعد (SCADA) حيث أن هذا النظام يتيح للشركة التحكم بالشبكة الكهربائية على مدار الساعة ومن أي مكان في الكرة الأرضية، ومن مزايا هذا النظام مراقبة الأحمال والفولتية ومعامل القدرة، وتحديد الأعطال الكهربائية بالشبكة، وفصل المناطق المتأثرة فقط، ووصل وفصل التيار الكهربائي عن بعد، وتقليل الزمن المطلوب للصيانة، وتحديد نوع ومكان وسبب العطل. كما تحدث دراغمة عن نظام (GIS) والذي يتيح للشركة إمكانية فحص الشبكة بين نقاط الربط الكهربائية وحتى المستهلك مع إحصاء كامل لمكونات الشبكة الكهربائية من محولات وأبراج وأعمدة وكوابل وتقييم الموجودات في الشبكة، ومن ميزات هذا النظام أنه يساعد في التخطيط والتصميم الشبكات وتقييمها وإحصائها، بالاضافة الى نظام (NIS) وهو مرتبط بالنظام السابق ويعمل بالتزامن معه ومن أهم ميزاته أنه يبقي المهندسين والفنيين على اطلاع كامل على القيمة الحقيقية لجميع مكونات النظام الكهربائي منها التيار والمقاومة والفولتية في كل نقطة من الشبكة وخصوصا نهاية الخط إضافة إلى حساب قيمة الفاقد الفني, وهو يساعد قسم التخطيط بتصميم الشبكات ومحطات التحويل، وكذلك ونظام (AMI) وهو نظام الشبكات الذكية فهو نظام شبيه بنظام (SCADA) لكنه يرقب عدادات مشتركي الشركة وقد تم القيام بمشروع ريادي تجريبي (Pilot Project) وسوف نقوم بتعميمه في المستقبل القريب. كما أشار الى افتتاح مركز صيانة المحولات والذي تم افتتاحه منذ عام تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض ووزير الخارجية التشيكي ورئيس سلطة الطاقة ورئيس ديوان الرئاسة الدكتور حسين الأعرج ووزير الحكم المحلي الدكتور خالد القواسمي ومحافظ طوباس مروان الطوباسي، وهو المركز الأول والوحيد في فلسطين وتم تجهيزه على أحدث الأنظمة العالمية ويقوم بإصلاح المحولات الكهربائية لجميع أنحاء الوطن، وقد قام المركز بإصلاح العديد من المحولات لشركة كهرباء القدس وشركة كهرباء الشمال وشركة كهرباء الخليل وبلدية طولكرم وبلدية قباطية، وسيقوم المركز في خططه المستقبلية بتجميع المحولات كخطوة قبل الأخيرة من أجل تصنيعها بالكامل هنا في فلسطين وهناك اتصالات من اجل انجاز المرحلة الثانية وهي إنشاء خط تجميع محولات.كما تحدث دراغمة عن مشروع الطاقة المتجددة، وقد تم توقيع عقد مشروع إنتاج الطاقة الكهربائية عن طريق الألواح الشمسية منذ أكثر من عام، وتم طرح العطاء من قبل سلطة الطاقة وفتح العطاء في نهاية تشرين الثاني عام 2011 وتم تقييم العطاءات بانتظار سلطة الطاقة لترسية المشروع

على أحد المقاولين والتي يتوقع أن تكون خلال الأيام القليلة القادمة. واشار دراغمة الى انه وفي مقابل كل هذه النجاحات، فان بعض المسئولين وعلى أعلى المستويات يدعون أن الشركة غير قانونية، ويقومون بأمور كثيرة ليوقفوا عجلة التقدم والازدهار للشركة حتى أن بعضهم هدد رؤساء الهيئات المحلية بأنه سيتم جلبهم للنائب العام وحرمانهم من حقوقهم المالية الخاصة لبلدياتهم ومجالسهم القروية وعدم مصادقة الموازنات وبأنهم ضد القانون، وتساءل دراغمة كيف تكون الشركة ضد القانون؟ وهل نجاح الشركة يعتبر ضد القانون؟ وهل يتم تطبيق القانون على الجميع؟ كما أشار دراغمة الى وقوف الشركة خلف القيادة السياسية ممثلة بالرئيس أبو مازن ورئيس الوزراء الدكتور سلام فياض وهم يخوضون معركة إنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة. كما وجه دراغمة رسائل إلى الرئيس أبو مازن بأن الشركة تسير خلفه حتى تحقيق الحلم الفلسطيني، ووجه رسالة للدكتور فياض بان يرعى الشركة وينصفها ويعاملها بمساواة مع الشركات العاملة في الوطن. ووجه رسالة أيضا إلى الدكتور عمر كتانة طالبه بالحفاظ على هذه الشركة الرائدة والتي تم إنشاؤها بطلب من وزارته ودعم وتشجيع ورعاية شخصية منه، كما وجه رسالة إلى الوزير خالد القواسمي بالنظر إلى هذه لشركة كباقي الشركات العاملة في الوطن. من جهة أخرى، قال ياسر ابو كشك عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة الشعبية لخدمات مخيم الفارعة أن الشركة كهرباء طوباس مستوفية لكافة شروط الترخيص، وان عدم منحها التراخيص اللازمة يتناقض مع القوانين الأساسية لعمل السلطة الوطنية والتي تنص على عدم الاحتكار وان يكون هنالك تنافسية في الخدمة المقدمة للمواطنين وان ما يتعلق بإجراءات الترخيص للشركة أمام القضاء، مطالبا وزارة الحكم المحلي وسلطة الطاقة بالوقوف موقف الحياد وعدم الضغط على المجالس المحلية لحين البت أمام القضاء في القضية المرفوعة أمامه. ووجه رئيس بلدية الزبابدة عضو مجلس الإدارة رسالة طمأنة إلى منطقة امتياز الشركة بأنها ستبقى في خدمة المجالس على أعلى المستويات، وان إرضاءهم هو غايتها وان بابها لن يغلق أبدا في وجه أي منهم، وان أية ملاحظة منهم يتم دراستها بكل عناية. وفي نهاية الاجتماع أجاب دراغمة على أسئلة الحضور واستفساراتهم، كما وقع رؤساء المجالس البلدية والقروية والأعضاء على دعم جهود الشركة في الحصول على التراخيص اللازمة والوقوف خلف رئيس وأعضاء مجلس ادارة من اجل تطوير وخدمة امتياز الشركة في المنطقة.

اترك رد