كهرباء طوباس تفتتح المحطة الكهروشمسية الثانية من نوعها في الوطن

تحت رعاية معالي الدكتور سلام فياض

كهرباء طوباس تفتتح المحطة الكهروشمسية الثانية من نوعها في الوطن

 

       افتتحت يوم أمس شركة كهرباء منطقة طوباس المرحلة الأولى من مشروع توليد الكهرباء باستخدام الخلايا والذي يبلغ قدرته الأولية 125 كيلو واط ساعة ستصل في مراحله النهائية إلى 450 كيلو واط ساعة ستربط مباشرة بشبكة كهرباء طوباس، حيث تبلغ التكلفة الإجمالية لهذا المشروع 27 مليون كورون تشيكي، أي ما يقارب مليون ونصف المليون دولار. بتمويل من الحكومة التشيكية وبإشراف من سلطة الطاقة الفلسطينية.IMG_0030

       وتم الافتتاح تحت رعاية الدكتور سلام فياض والسفير التشيكي، وبحضور رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية د. عمر كتانة ومحافظ محافظة طوباس السيد مروان الطوباسي، ورئيس بلدية طوباس ورئيس مجلس الشركة السيد عقاب دراغمة، وعدد آخر من رؤساء الهيئات المحلية والبلدية في المحافظة.

       وقدّم فياض _ في كلمة ألقاها خلال حفل الافتتاح _ الشكر الجزيل لكل من ساهم في إنجاح هذا المشروع، وأكد على أهمية توجه المستثمرين إلى هذا القطاع، نظرا لانعدام التكلفة التشغيلية المترتبة على هذه المشاريع. وأشار فياض أن الحكومة تعمل على توجيه بوصلة المانحين ورجال الأعمال إلى الاستثمار في مجال الطاقة النظيفة. وقال: “الاقتصاد الفلسطيني ليس بحاجة لحلول تقليدية، وإنما نحن بحاجة لمن يفكر خارج الصندوق، والتفكير خارج الإطار التقليدي يقودنا إلى أهمية استقلالية الطاقة الفلسطينية، ودعم مشاريع الطاقة البديلة، وهذه الأفكار هي من سيعزز صمودنا على الأرض”

    ونوّه  فياض على أن هذه الزيارة هي الأخيرة له بصفته رئيسا للوزراء وأنه يفخر بحضوره هذا الافتتاح .

ومن جهته شكر رئيس سلطة الطاقة د. عمر كتانة بدوره الدكتور سلام فياض على دعمه واهتمامه اللامحدود في مجال الطاقة النظيفة، وعطائه خلال مسيرته بصفته رئيسا للوزراء، وأثنى كتانة على الدور الذي تبذله شركة كهرباء طوباس في إنشاء مشاريع ريادية للنهوض في قطاع الطاقة في هذا الوطن.

وفي كلمته دعا محافظ محافظة طوباس السيد مروان طوباسي إلى مزيد من الاهتمام والدعم لهذه المحافظة ومنحها حقها من الاهتمام الذي تستحقه، في إنشاء مشاريع ريادية وحيوية تكفل، النهوض بها باعتبارها سلة فلسطين الغذائية.

وشدد رئيس مجلس إدارة كهرباء طوباس السيد عقاب دراغمة على ضرورة التكاتف واللحمة بين جميع الأطراف وأصحاب القرار للسعي الدؤوب في ابتكار مشاريع جديدة لخدمة الوطن والمنطقة وقال دراغمة: “لا بد لنا من ابتكار مشاريع جديدة لنتمكن من الانخراط في خدمة هذه الأرض الطيبة والجميلة”

   وأكد على أن النوايا الحسنة لا تصنع شيئا إن طلت حبيسة للعقول.

وفي ختام الحفل تجول الحضور في أرض المشروع الدكتور سلام فياض لإلقاء نظرة عن قرب على كيفية عمل الخلايا وكيفية ربطها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *